Nota da LIT-QI e do PSTU (B) sobre a perda do intelectual marxista árabe Salameh Kaileh

A direção da Liga Internacional dos Trabalhadores (Quarta Internacional) e do Partido Socialista dos Trabalhadores Unificado estende suas condolências aos camaradas e familiares do grande intelectual marxista árabe Salameh Kaileh, que faleceu nesta terça-feira, dia 2 de outubro de 2018, em Amã, na Jordânia. Sua saúde se deteriorou recentemente.

Salameh nasceu em 1955 em Bir Zeit, na Palestina. Ele se mudou para Bagdá em 1979 para estudar ciências políticas e, depois, para Damasco, na Síria, no início dos anos 1980, onde foi preso por oito anos em 1992, acusado de “atividades contrárias aos objetivos da revolução”, durante o domínio de Hafez el-Assad.

Preso por uma segunda vez no início da revolução síria, durante o domínio de Bashar el-Assad, ele foi torturado e deportado para a Jordânia pelo regime sírio.

Entretanto, Salameh Kaileh preferiu viver no Cairo, no Egito, devido aos movimentos políticos em desenvolvimento após o início da revolução de janeiro de 2011, à qual acompanhava de perto e até mesmo participava de algumas de suas atividades.

Salameh Kaileh tem muitas entrevistas impressas e televisionadas e escreveu centenas de artigos, além de cerca de 50 livros e estudos sobre vários temas sob a ótica marxista, particularmente sobre as revoluções palestina e árabes na Síria, no Egito, na Tunísia e outras.

Em 2015 tivemos um primeiro encontro com o intelectual marxista durante o Fórum Social Mundial em Tunis. Tínhamos posições muito próximas sobre as revoluções árabes em geral e a revolução síria em particular.

Em maio de 2015 a central sindical e popular Conlutas o convidou para seu terceiro congresso em Sumaré (SP), durante o qual ele se reuniu com sindicalistas e representantes de partidos políticos. No Brasil, Salameh Kaileh ainda fez palestras sobre Palestina, Síria e as revoluções árabes em vários sindicatos.

A seu convite, participamos da conferência “Rompendo o cerco sobre a revolução síria”, organizada por correntes da esquerda síria em solidariedade com a revolução, em 11 e 12 de julho de 2015, em Istambul, na Turquia.

Esses encontros cumpriram um papel de fortalecer a relação e os acordos políticos em torno de uma posição radical sobre a questão palestina, a necessária solidariedade com as revoluções populares no mundo árabe desde 2010 em adição ao acordo que a crise econômica imperialista inevitavelmente desembocaria em revoluções em todo o mundo.

Além de ter vários de seus artigos publicados no website da LIT-QI em árabe, em novembro de 2017, Salameh Kaileh enviou um breve vídeo para a conferência que a LIT-QI organizou em São Paulo, por ocasião do centenário da revolução russa, no qual ele falou sobre a importância histórica dessa revolução.

O intelectual marxista era conhecido por seus princípios, que nunca abriu mão, apesar de todas as pressões, assédio, prisões e exílio forçado permanente. Salameh Kaileh se opunha a todos os regimes burgueses, árabes ou não, com coragem notável. Um exemplo foi o boletim que ele lançou desde o coração de Damasco antes de ser deportado, cujo lema era “Para libertar a Palestina é necessário derrubar o regime”.

A LIT-QI e o PSTU lamentam essa perda trágica e consideram que não há melhor forma de honrar o grande intelectual árabe senão dar continuidade à sua luta por liberdade e justiça social.

Reiteramos nossas condolências aos seus camaradas e familiares.
São Paulo, 2 de outubro de 2018.

—–

تتقدّم قيادة “الرابطة الأممية للعمال – الأممية الرابعة”، و”حزب العمال الإشتراكي الموحّد في البرازيل – PSTU” بأحر التعازي لذوي ورفاق المفكر الماركسي العربي الكبير سلامة كيلة، والذي وافته المنية اليوم الثلاثاء 2/ تشرين الأول/ 2018 في العاصمة الأردنية عمان بعد أن تدهورت حالته الصحية في الآونة الأخيرة.
ولد سلامة كيلة في مدينة “بير زيت” الفلسطينية في العام 1955 لينتقل في العام 1979 إلى بغداد لدراسة العلوم السياسية، ليعود وينتقل في بداية ثمانينيات القرن الماضي للإستقرار في العاصمة السورية دمشق، والتي اعتقل فيها عام 1992 لمدة ثمانية سنوات بتهمة “مناهضة أهداف الثورة” أثناء فترة حكم الأسد الأب، ثم اعتقل للمرة الثانية في بداية الثورة السورية أثناء فترة حكم الأسد الإبن، تعرّض فيها لشتّى أصناف التعذيب،  قبل أن يقوم النظام السوري بترحيله إلى الأردن. إلا أن سلامة كيلة فضّل الإقامة في العاصمة المصرية القاهرة نظراً للحراك السياسي الملفت فيها بعد الثورة التي انطلقت في كانون الثاني عام 2011 والتي تابعها عن كثب، بل وشارك في بعض فعالياتها في ميدان التحرير وغيره.
لسلامة كيلة العديد من الحوارات والمقابلات المتلفزة والمئات من المواد والمقالات المنشورة، وله ما يقرب من (50) مؤلّفاً ودراسة عالج فيها الكثير من القضايا المطروحة من وجهة نظر ماركسية، كما تناول الثورة في فلسطين، وثورات “الربيع العربي” في سوريا ومصر وتونس وغيرها.
في العام 2015 كان اللقاء الأول بين المفكر الماركسي سلامة كيلة وممثلي “الرابطة الأممية للعمال” في إطار “المنتدى الإجتماعي العالمي” في العاصمة التونسية “تونس”، وقد كانت مواقف المفكر الراحل متقاربة جداً مع موقف “الرابطة الأممية للعمال – الأممية الرابعة” فيما خص “ثورات الربيع العربي” بشكل عام، والثورة السورية على وجه الخصوص.
في أيار من العام 2015 قام “اتحاد النقابات الشعبية البرازيلية – CSP – Conlutas” بدعوته إلى مؤتمره الوطني الثالث والذي عُقد في مدينة “سوماريه” في ولاية ساوباولو، حيث أمضى هناك بضعة أيام، التقى خلالها أبرز القيادات النقابية والحزبية، وقد تحدث آنذاك، وبدعوة من عدة اتحاد عمالية ونقابية في عدّة مدن حول فلسطين والثورة السورية و”الربيع العربي”.
في 11/ تموز/ 2015 وجّه المفكر الماركسي سلامة كيلة دعوة لـ “الرابطة الأممية للعمال – الأممية الرابعة” لحضور مؤتمر “كسر الحصار عن الثورة السورية” الذي نظّمته قوى اليسار السوري للتضامن مع الثورة السورية والذي عُقد  في اسطنبول التركية.
في تشرين الثاني 2017 أرسل المفكر الماركسي الراحل سلامة كيلة تسجيلاً مصوراً قصيراً عُرض في الإحتفالية التي أقامتها “الرابطة الأممية للعمال – الأممية الرابعة” بذكرى مرور مئة عام على الثورة الروسية، تحدث فيه عن الأهمية التاريخية لهذه الثورة. وقد نشرت العديد من مقالاته على الموقع العربي لـ “الرابطة الأممية للعمال – الأممية الرابعة”.
لعبت هذه اللقاءات المتعددة دوراً في تمتين العلاقة وتوحيد الرؤية، سواء فيما يتعلق بالموقف الجذري من القضية الفلسطينية، أو من الثورات الشعبية التي انطلقت في العالم العربي أواخر العام 2010، إضافة إلى الإتفاق على أن الأزمة الإقتصادية العالمية التي تسببت فيها السياسات الإمبريالية، ستؤدي في النهاية وبشكل حتمي إلى الثورة في كل مكان.
عُرف عن المفكر الماركسي الراحل مبدئيته التي لم يتخل عنها رغم كل الضغوط، والمضايقات، والإعتقالات، والنفي القسري، والتهيديات الدائمة. هاجم سلامة كيلة الأنظمة البرجوازية العربية وغير العربية في كل مكان، وبشجاعة مشهودة، وهو صاحب المقولة الأشهر: “من أجل تحرير فلسطين، يجب إسقاط النظام” والتي أطلقها من قلب دمشق قبل أن يغادرها إلى الأبد.
نحن في “الرابطة الأممية للعمال – الأممية الرابعة”، وفي “حزب العمال الإشتراكي الموحد في البرازيل – PSTU” نعبّر عن أسفنا الشديد لهذه الخسارة الفادحة، ونعتبر أن ليس من وسيلة لتكريم هذا المفكر الماركسي الكبير؛ إلا بمواصة النضال من أجل الحرية والعدالة الإجتماعية.

.نجدد تعازينا القلبية الحارة لكل رفاقه ومحبيه في كل مكان